المشاريع الاقتصادية

كثير من الناس يمتلكون الإرادة القوية والأفكار الخلاقة والنية الصادقة ليحوّلوا أحلامهم إلى حقيقة، إلا أنهم يفتقرون إلى الموارد اللازمة والدعم الضروري لتحقيق هذه الأحلام. وهنا يأتي دور الأمانة التي تساعد الأفراد على بلورة مبادراتهم الذاتية والعمل على تحقيقها لضمان عدم إضاعة هذه الفرص التي ستعود عليهم بالفائدة. إذ تقدم برامج الأمانة الدعم للأفراد عبر إرشادهم وتدريبهم وتمويلهم لخلق فرص جديدة، فتمكنهم من خلال توسيع آفاقهم الاقتصادية من الحصول على مصادر رزق مستدامة ليكونوا فاعلين مؤثرين في مستقبل مجتمعاتهم.

توفير فرص التمويل


توفر الأمانة إمكانية حصول الأفراد على تمويل متناهي الصغر وعلى قروض لمشاريعهم الصغيرة والمتوسطة في جميع القطاعات الاقتصادية، فبرنامجنا للتمويل المتناهي الصغر يمنح الأفراد فرصةَ الخروج من دائرة الفقر، والتأثير إيجابياً في تحسين سبل معيشتهم. كما يمنحهم فرصة تأسيس أعمال قابلة للنمو والتطور، باستثمار الخيارات المتاحة عبر الاعتماد على منتجات محلية متنوعة بدءاً من إنتاج الزيتون والجبن البلدي وصولاً إلى إعادة إحياء زراعة الورد الدمشقي. ويمكن أيضاً لأصحاب المشاريع الناشئة الحصول على قروض صغيرة تمكنهم من الحفاظ على أعمالهم أو تعزيزها، مما يعود بالنفع عليهم وعلى العاملين في هذه المشاريع وعلى المجتمع ككل. ويحق للمقترضين الحصول على قروض أكبر طالما أنهم مستمرون بالعمل ويقومون بتسديد التزاماتهم المالية حين استحقاقها، والهدف من كل ما سبق تشجيعهم على تحمّل المسؤولية والوصول إلى مشاريع أكثر استدامة. أمّا الأقساط المسددة فتستخدم باستمرار لإعادة تغذية المنظومة المالية بغية دعم طلبات الاقتراض الجديدة.

تقديم التدريب المهني


نقدم في برامجنا التدريب اللازم للأفراد لممارسة مهنة أو حرفة معينة، بالإضافة إلى رفدهم بالمعارف والمهارات المطلوبة لإدارة أعمالهم. ونعتمد بذلك على مجموعة من المدربين المهنيين من ذوي الخبرة في مجال تطوير المشاريع. وهذا التدريب العملي موجه لتلبية متطلبات السوق وتحدّياته، إضافة إلى إصدار الشهادات وتسهيل منح التراخيص في حال دعت الحاجة. وذلك ليستمر الأفراد بتأمين الدخل المطلوب ومتابعة أعمالهم بقطاعات مختلفة، بما في ذلك أعمال البناء، وصناعة الملابس، والصناعات اليدوية الحرفية والغذائية.

خلق أسواق جديدة


مع خلق آفاق جديدة للمنتجين، تضمن برامجنا أن تكون منتجاتهم مطلوبة وتلبي حاجة الاستهلاك المحلي والعالمي. وفي كثير من الحالات كانت هذه المنتجات تُطرح للمرة الأولى في الأسواق كمنتجات جديدة. فنحن دائماً نعمل مع المنتجين لضمان أن تتماشى حركة الإنتاج القائمة مع حركة السوق ومتطلباته من منتجات ذات نوعية وجودة عالية. وعندما يجني المنتجون ثمار جهدهم ويصبحون أكثر ثقة بعملهم، نزوّدهم بالخبرات لابتكار تصاميم جديدة وتحسين آليات تطوير أعمالهم من تصميم وتعبئة وتغليف، ليصبحوا قادرين على تبادل المعرفة والخبرات وتوفير المنفعة المتبادلة.