الهويّة الثقافية

الهوية الثقافية السورية هويةٌ غنيةٌ عريقةٌ ومتجذرةٌ في التاريخ، والأمانة ملتزمة بصونها للأجيال القادمة. لذا فإنها تشارك بشكل خاص بالارتقاء بأعمال الترميم والإشراف عليها في المواقع الأثرية التاريخية، وصون التراث الثقافي اللامادي وتجديده في مختلف فئاته بما في ذلك الفنون والحرف والتقاليد الاجتماعية السورية. وبالطبع يمكن للثقافة أن يكون لها تأثير إيجابي ليس فقط بالحفاظ على الإرث الثقافي، إنما أيضاً بتوظيفه بما يولد فُرصَ عملٍ تحقيقاً للنهوض الاجتماعي.

صون التراث الثقافي اللامادي


تركز برامجنا على صون التراث الثقافي المعرّض للاندثار، وتعمل على توثيقه، بما في ذلك التراث اللامادي المرتبط بالأعراف والتقاليد واللغة والمسرح، كما تهتم برامجنا بصون الحرف اليدوية وتوثيقها. وتشمل أنشطتنا توثيق الآليات القديمة المتّبعة عبر العصور كصناعة الصابون وأنماط الطباعة على المنسوجات وحياكة الحرير وإعداد المأكولات الشعبية، وصولاً إلى تطوير عناصر التراث اللامادي وإنعاش رغبة المجتمع في حمل هذه العناصر.

إعادة إحياء المقاصد التاريخية


تركز برامجنا على ترميم المعالم التاريخية البارزة وإحيائها كما كانت في سابق عهدها. وبعيداً عن أعمال الترميم المتخصصة، فإن أنشطتنا تركز أيضاً على إحياء النسيج العمراني المحيط بها لتأمين الحد الأقصى من الفرص لتحقيق تنمية اقتصادية مجتمعية مستدامة بما في ذلك ترميم مظهر السوق التراثي، وتعزيز قيمته التجارية، وتشجيع الصناعات الإبداعية المناسبة.