28 شباط   2021

نساء من دوما يستعدن سبُل العيش عبر صناعة الأغباني

أكثر من 14 سيدة من مدينة دوما في ورشة احترافية لتصنيع وتسويق "الأغباني الدمشقي"، الورشة التي حملت عنوان "خيوطي الذهبية من دوما" نظّمتها السورية للحرف التابعة للأمانة داخل التكية السليمانية وسط العاصمة دمشق.
على مدى ثلاثة أيام ستتلقى النساء المشاركات المزيد من المهارات لحياكة أنماط عصرية من الأغباني ثم سيجري دعم ومساعدة النساء لتسويق منتجهن بما يحقق مكاسب اقتصادية لهن تناسب الجهد والقيمة التي يحملها عملهن. وتشكل هذه المناسبة محطة مهمة في طريق استعادة دوما، أكبر مدن الغوطة الشرقية، أنماط حياتها الجميلة والمهنية التي اشتُهرت بهل قبل الحرب.
وتهدف الورشة إلى دعم الصناعات التراثية والمحافظة عليها من الاندثار وتقديم المساعدة للنساء والفتيات العاملات في المهن اليدوية في دوما، والمعيلات لأسرهن للاستمرار بالعمل وتحسين وضعهن المعيشي ونقل هذه المهارات لنساء أخريات من دوما. ويجري هذا العمل بالتعاون مع جمعية لبلادي.
الجدير ذكره أن منازل العديد من الشخصيات العالمية في السياسة والفن والرياضة، تزينها منسوجات من الأغباني، هذه المنسوجات صنعتها أيادي نساء من دوما على مدى عقود ماضية. ويعود تاريخ مهنة الأغباني إلى أكثر من 500 عام مضت، اليوم تسعى الأمانة السورية للتنمية للحفاظ على هذا التراث الدمشقي الثمين المحبب لقلوب الكثيرين ممن يرغبون باقتناء منسوجات أغباني مزينة برسوم جميلة ومصنوعة بمهارة وذوق عاليين.

 



كلمات مفتاحية
لا يوجد
مشاركة عبر