حصلت إيمان شميس على سلفة مالية من الأمانة السورية للتنمية صندوق مشروعي مكنتها من شراء وسائل العمل لصناعة كروشيه والمنتجات اليدوية. في منزلها الكائن بريف حماه تُنتج إيمان الملابس والتحف المطرزة وتُحيكها عبر السنارة اليدوية، هذا العمل أسهم في تمكينها وجعلها تُحققت دخلاً مادياً جيداً لتُعين أسرتها المكونة من أربعة أفراد، كذلك منتجاتها التراثية المتنوعة أصبحت تلقى رواجاً خارج سورية